تطبيقات الواقع الافتراضي للمرضى الذين يعانون من الإجهاد والألم والقلق

عامر بدارنة

عامر بدارنة

المدير العام شركة المجدوعي للتعليم والتدريب
عامر بدارنة

عامر بدارنة

المدير العام شركة المجدوعي للتعليم والتدريب
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email

منذ زمن بعيد ، تم تبني فكرة الإلهاء والإلهاء كإحدى التقنيات التي تساعد في تخفيف الألم ، وكثير منا بالتأكيد لديه تجارب مع ذلك – لذلك نرى أن استخدام لعبة لطفل أثناء فحص الطبيب له أو التصفيق برفق له أثناء الحقن العضلي أو تدليك أسفل الظهر للمرأة في مراحل المخاض. كل هذه الإجراءات البسيطة لها هدف واحد مشترك وهو تحويل الانتباه عن مصدر الألم من خلال التركيز على شيء لطيف أو مختلف تمامًا.

منذ زمن بعيد ، تم تبني فكرة الإلهاء والإلهاء كإحدى التقنيات التي تساعد في تخفيف الألم ، وكثير منا بالتأكيد لديه تجارب مع ذلك – لذلك نرى أن استخدام لعبة لطفل أثناء فحص الطبيب له أو التصفيق برفق له أثناء الحقن العضلي أو تدليك أسفل الظهر للمرأة في مراحل المخاض. كل هذه الإجراءات البسيطة لها هدف واحد مشترك وهو تحويل الانتباه عن مصدر الألم من خلال التركيز على شيء لطيف أو مختلف تمامًا.

وعلاوة على ذلك، تظهر الدراسات أن تأثير الهاء العقل ليس فقط يؤثر “في رأسك”. قد يكون هناك استجابات في أجزاء كثيرة أخرى من الجسم التي تتأثر بالألم مما يؤدي إلى تخفيفها وجعلها اكثر قبولا لدى المتألم.

تطبيقات الواقع الافتراضي كأداة لتخفيف الألم

في سياق عمليات الالهاء فان تطبيقات الواقع الافتراضي بكل تأكيد ستكون هي الفائز. التجارب التفاعلية والواقعية، التي تخلقها تكون قادرة للحصول على حصة كبيرة من انتباه الشخص وأخذه بعيدا عما يسبب له الألم. كعامل الهاء، هو أكثر فعالية بكثير من الكتب، ولعب الأطفال، والموسيقى، والأفلام، أو التدليك. وقوة الواقع الافتراضي هي القدرة على نقل المستخدم إلى عالم جديد تمامًا ومنع الواقع الغير سار والمؤلم تمامًا.

كيفية عمل تطبيقات الواقع الافتراضي

ان المرضى الذين هم على وشك الخضوع لعلاج يكتنفه الألم أو المرضى الذين يعانون من آلام مزمنة يتم علاجهم بمساعدة تطبيقات الواقع الافتراضي سواء كانت التفاعلية او غير التفاعليه- وحسب شخصية المريض و طبيعة العلاج الذي يخضع له فإن تطبيقات الواقع الافتراضي تهدف الى تهيئة بيئة استرخاء مثل شاطئ البحر أو غابة تتخللها أشعة الشمس أو بركة سباحة تتضمن العاب الدولفين أو العاب تتطلب المشاركة الفعالة للمريض.

أثناء العلاج، يضع المريض النظارات ليستمتع بمقاطع من العالم الافتراضي أو يتفاعل مع الاشياء الافتراضية باستخدام متحكم يدوي للتوجيه. وفي جميع الحالات فإن مهمة معدات الواقع الافتراضي وبرامجه تتمركز حول تقييد حركة المريض ووضع جسمه وأي خصائص أخرى في بيئة المستشفى. نتيجة لذلك فإن المرضى الذين يخضعون لهذه الاجراءات تظهر عليهم آثار القلق بمستوى منخفض جداً قبل وأثناء العلاج ، كما ان مستوى الألم يكون متدنياً جداً. في بعض الحالات ينغمس المرضى بشكل عميق لدرجة انهم لا يلاحظون جانب الالم المصاحب للاجراء الطبي أثناء العلاج. ويظهر هذا جلياً لدى صغار السن من المرضى الذين ينجرفون في إجراءات تطبيقات الواقع الافتراضي.

ونتيجة لذلك، فإن المرضى الذين يستخدمون الواقع الافتراضي يكون مستوى القلق لديهم أقل بكثير قبل وأثناء العلاج . في بعض الحالات ، يكون الشعور أقمع بحيث ان المرضى قد لا يشعرون بالعلاج الحاصل وتوابعه. هذا يبرز أكثر وبشكل خاص مع المرضى الشباب الذين يميلون إلى تجارب الواقع الافتراضي:

وأيضا هناك اشارة تشير الى أنه حتى الآلام المزمنة يمكن تخفيفها بشكل كبير أثناء جلسات الواقع الافتراضي.

حالات الاستخدام العملي

يتم عمليا استخدام تطبيقات الواقع الإفتراضي في كثير من المرافق الطبية وذلك بهدف التقليل من الآلام والقلق الذي ينتاب المرضى أثناء تنقله عبر مراحل العلاج المختلفة. ويظهر أثر استخدام هذه التطبيقات بشكل واضح لدى الأطفال ، حيث تستخدم هذه الاجراءات لكي يسهل تحقيق مستوى جيد يساعدهم أثناء العلاج. خلافاً للمرضى الكبار فإن صغار المرضى عادة يشعرون بالخوف مما يجعلهم أكثر عدوانيه عندما يدركون أن العلاج سوف يكون مؤلما، إن معالجة طفل يصرخ و يقاوم أمر في غاية الصعوبة ومع استخدام تطبيقات الواقع الإفتراضي يكون الأطفال أكثر تعاوناً أثناء العلاج الطبي، وبالتالي فإن الإجراءات العلاجية تستغرق وقتاً أقل وتكون أقل إيلاماً للطفل المريض.

ومن منظور الآثار الجانبية يمكن القول بأن تطبيق الواقع الإفتراضي عن طريق إستخدام لعبة أو قصة مثيرة في غرفة الطبيب من شأنة أن يجعل الطفل متشوقا الى الزيارة القادمة للطبيب بدلاً من الشعور بالتوجس منها.

هنالك دراسة اخرى تظهر الأثر الإيجابي في تخفيف الألم لدى سيدة وهي في العمل. ولم تختلف القياسات الحيوية الأخرى بين النساء اللاتي استخدم معهن تطبيق الواقع الافتراضي واللاتي لم يستخدم معهن مما يشير الى أن التطبيقات في الواقع الافتراضي يمكن أن تستخدم بكل أمان أثناء العمل.

اثبتت الدراسات أيضا أن تطبيقات الواقع الإفتراضي اصبحت جزءاً مهماً في علاج ضحايا الحروق، حيث تعتبر الحروق من أكثر الإصابات إيلاماً، كما يؤدي علاجها الى تفاقم الألم و تحتاج معالجة الحروق الى عناية ٍ يومية تشمل الغسيل وتغيير الضمادات مما يؤدي الى رفع الشعور بالألم الى مستوى التعذيب البدني وهنا تظهر أهمية تطبيقات الواقع الإفتراضي كأداة فاعلة في التحكم في مستوى الألم بدون استخدام العقاقير الطبية.

جدير بالذكر أن إستخدام الواقع الإفتراضي كمسكن للألم يؤدي الى الحد من استخدام المواد الأفيونية وهي مواد عالية القابلية للإدمان، ويمكن أن ينتج عن استخدامها مشاكل صحية إضافية للمريض، مع استخدام تطبيقات الواقع الإفتراضي يمكن تخفيف الألم الى حدٍ يمكن معه وصف مسكنات للألم لا تحتوي على مواد تؤدي الى الإدمان

تجارب المستشفيات

يقوم العديد من المستشفيات بإجراء تجارب على تطبيقات الواقع الإفتراضي كوسيلة لتخفيف الألم والقلق لدى المرضى، على سبيل المثال تستخدم مستشفى سان جورج في المملكة المتحدة الواقع الإفتراضي أثناء إجراء العمليات الجراحية التي تتطلب ان يكون المريض مستيقظا، وقد اثبتت نتائج استبيانات المرضى ان الالم يخف بنسبة تصل الى 80% والقلق بنسبة 73% خلال مثل هذه العمليات .

كما يقوم مركز هلين جراهام لأمراض السرطان ومعهد البحوث بإستخدام الواقع الإفتراضي في علاج مرضى السرطان.

يقول المرضى بأن الإنغماس في العالم الإفتراضي من شأنه أن يجعلهم يشعرون بأن تجاربهم العلاجية في المستشفى أخف إيلاماً من الواقع المؤلم الحزين الذي يمرون فيه، كما أن الواقع الإفتراضي يساعد صغار السن من المرضى على تجاوز مرحلة العلاج بسلاسةٍ وسهولة، كما يكشف مركز العناية بالطفل بولاية اتلانتا عن قصصٍ مثيرة تدور حول الأطفال المرضى الذين يخضعون لإجراءات مؤلمة ، حيث يخرجهم الواقع الإفتراضي من التحارب القاسية أثنا العلاج ويساعدهم على تجاوز تلك الإجراءات بسهولة.

منتجنا

قامت شركة المجدوعي للتعليم والتدريب مع شركة جاسورين بتطوير منتج بالواقع الإفتراضي صمم خصيصاً لخدمة المؤسسات الطبية بهدف المساعدة في تخفيف معاناة المرضى و آلامهم، حيث يعتبر هذا المنتج أحد مخرجات التعاون المشترك بين الاستثمارات المالية والمعرفية والخبرات المتبادلة بين الشركتين.

نحن نقدم التطبيق من خلال نظام “ساس” والتي تتيج الاشتراك المرن كالاشتراك السنوي أو كل ربع سنة، ويشمل الإشتراك إيجار كامل يشمل معدات الواقع الإفتراضي بالإضافة الى سماعات بدقة 4ك وحزمة من البرامج مع الدعم الكامل المستمر، ويتم تحديث محتوى الواقع الإفتراضي بشكل دائم كما يتم توفير النسخ المستحدثة والمحسنة بصورة منتظمة.

لماذا منتجنا

تزخر الأسواق بتطبيقات الواقع الإفتراضي ولكن من الصعوبة تسخير أي من هذه التطبيقات للإستخدام في المجال الطبي. إن معظم منتجات الواقع الإفتراضي المتاحة في الأسواق مصممة لإستخدام الأشخاص الأصحاء في بيئات عادية ولا تصلح للمرضى الذين يعانون من حالات مرضية معينة.

تم تطوير برنامجنا مع الأخذ بالإعتبار أنه يمكن إستخدامه بينما يكون المريض جالساً أو مستلقياً، كما أنه يمكن للمريض أن يستخدم يداً واحدة في التعامل مع محتوى البرنامج ولا يتطلب حركة نشطة أو حيزاً كبيراً. إن منتج الواقع الإفتراضي الذي نطرحه يمكن استخدامه في أي غرفة بمستشفى ويمكن تعديله ليتوافق مع حالات المرضى المختلفة.

علاوةً على ذلك فإن الحل الذي نقدمه لا يحتاج لجهاز كمبيوتر ، وهو ايضا لا يحتاج لأي توصيلات سلكية، هذه الخصائص تجد استحسانا كبيراً من المستشفيات، يشمل المنتج على عرض تعريفي مستمر يوضح للمرضى ماهية الواقع الإفتراضي ويساعدهم على البدء في إستخدام البرنامج.

عند إعداد الجزء التعريفي اهتممنا بالتركيز على إحتياجات المرضى في المستشفيات والذين قد يبدأ علاجهم بإستخدام منتجنا وهم في حالة من الإجهاد والقلق والإلم، وعمدنا الى جعل المقدمة التعريفية سلسة تراعي حالة المستخدم بقدر الإمكان.

هنالك خاصية أخرى وهي أن منتجنا المطروح تم تصميمة ليناسب الإستخدام بمنطقة الشرق الأوسط. وعند تطويرنا لأغراض إستخدام الواقع الإفتراضي و واقعه المنظور وضعنا في الإعتبار خصائص الثقافة والتقاليد المحلية مما يجعل المحتوى طبيعيا وملائما للمرضى في هذه المنطقة. فعلى سبيل المثال يحتوي البرنامج على تلاوة القرآن الكريم.